المساعدات اﻹنسانية والحماية المدنية
2014/02/25 أفغانستان

مساعدات جديدة توفر شريان الحياة لعشرات الآلاف من سكان ولاية النيل الأزرق في السودان

يزال السودان يواجه تحديات إنسانية بسبب استمرار النزاع وانعدام الأمن في أجزاء كبيرة من البلاد. وقد تضرر بشدة الآلاف من الأشخاص في ولاية النيل الأزرق جراء القتال، وبفضل المساعدات السخية التي تقدمها الجهات المانحة مثل دائرة المفوضية الأوروبية للمساعدات الإنسانية والحماية المدنية (إيكو)، يأمل برنامج الأغذية العالمي للوصول إلى ما يقرب من ١٠٠ ألف شخص من المتضررين من النزاع في الولاية هذا العام. حقوق الصورة، برنامج الأغذية العالمي- اردوينو مانجوني.

اعتبارا من يونيو/حزيران عام ٢٠١٣، تم الإنتهاء من عمليات تقييم الاحتياجات السريعة في ولاية النيل الأزرق في خمس من ست مناطق محلية يعمل فيها حاليا برنامج الأغذية العالمي. ووفقا لتقديرات البرنامج، فإن حوالي ٩٥ ألف شخص في حاجة ماسة إلى المساعدات الغذائية. وقبل بدء النزاع، كان برنامج الأغذية العالمي يقوم بتقديم مساعدات غذائية لنحو ١٨٣ ألف شخص من المتضررين في منطقة الكرمك، وهي أحدى أكثر المناطق فقرا والتي يتفاقم فيها انعدام الأمن الغذائي. حقوق الصورة برنامج الأغذية العالمي- اردوينو مانجوني.