المساعدات اﻹنسانية والحماية المدنية
2013/10/18 كولومبيا

كولومبيا: إلتزام الإتحاد الأوروبي تجاه الأطفال أثناء النزاعات

كان الأطفال من أكثر الفئات تضرراً جراء أربعة عقود من الصراع الداخلي المسلح في كولومبيا. فمعاناة الأطفال نتيجة للنزوح الداخلي ومشاكل سوء التغذية إضافة لنقص الرعاية الصحية والتعليم كانت من الأمور التي تم تجاهلها والمساومة عليها بشكل إعتيادي وخطير. وقد إستمر شبح التجنيد غير الشرعي للأطفال واليافعين من قبل الجماعات المسلحة بتشكيل تهديد خطير للحقوق الأساسية للأطفال المتمثلة بعيش حياة خالية من العنف. إستجابة لهذه الأزمة، قامت دائرة المساعدات الإنسانية والحماية المدنية التابعة للإتحاد الأوروبي "إيكو" خلال العشرين سنة الماضية بتخصيص ما يزيد عن ١۷٣ مليون يورو من المساعدات الإنسانية لمساعدة الأطفال والبالغين المعرضين للخطر والمتضررين من النزاع الدائر في كولومبيا. تبلورت هذه المساعدات على شكل دعم للمشاريع التي ينفذها شركاء إيكو: منظمة الصليب الأحمر ووكالات الأمم المتحدة الإنسانية والمنظمات الدولية غير الحكومية.

لقد تم إجبار الأطفال على ترك بيوتهم عندما إضطرت عائلاتهم إلى النزوح نتيجة لأعمال العنف. حيث يشكل النزوح مشكلة كبرى في بلد يحتل المرتبة الثانية بتعداد النازحين في العالم، فقد أفادت الأرقام الحكومية بوجود ۷. ٣ مليون شخص نازح خلال الفترة الممتدة من ١٩٩۷ إلى ٢٠١١. ويُعد برنامج تقديم المساعدات الغذائية للنازحين إحدى أكثر البرامج التي تحظى بتمويل من "إيكو". تُظهر الصورة بعض المستفيدين من المعونات الإنسانية في مقاطعة ناييرو. حقوق الصورة محفوظة لبرنامج الغذاء العالمي ٢٠٠٩.