المساعدات اﻹنسانية والحماية المدنية
2016/09/22 العراق

تحمل المشقة في الصحراء: عشرات الآلاف من الفارين من الفلوجة لا زالوا مقطوعي السبل

هذا الأسبوع، عادت العائلات العراقية الأولى إلى ديارها، بعد أن استعادت القوات العراقية المدينة التي دمرتها الحرب، في الفلوجة، في وقت سابق من هذا الصيف. ولكن أغلبية أولئك الذين فروا من القتال المندلع بين جماعة تنظيم الدولة الإسلامية، والحكومة العراقية، ما زالوا مشردين في صحراء الأنبار العراقية الوعرة. يقوم المجلس النرويجي للاجئين، أحد منظمات الإغاثة، بدعم من الاتحاد الأوروبي للمساعدات الإنسانية (ايكو) في العراق، بالعمل على تزويد عشرات الآلاف من الناس بالمياه، وغيرها من الخدمات في مخيمات النازحين، قرب عامرية الفلوجة، على بعد 50 كم غرب العاصمة العراقية، بغداد.

تتسلل فتاة إلى خيمة في مخيم عامرية الفلوجة، في محافظة الأنبار العراقية. يضم هذا المخيم عشرات الآلاف من الأشخاص الذين فروا من القتال في مدينة الفلوجة. يعمل الاتحاد الأوروبي للمساعدات الإنسانية، من خلال شركائه في مجال المساعدات الإنسانية، على تقديم المياه، والمواد الغذائية، وغيرها من متطلبات الدعم الأساسي لسكان المخيم. © الاتحاد الأوروبي/ إيكو/ بيتر بيرو.