المساعدات اﻹنسانية والحماية المدنية
2015/05/11 اليمن

اليمن: الجهات الإنسانية تستجيب في الوقت الذي باتت فيه الخدمات الأساسية مشلولةً

خلال الشهر الماضي، شكّل القصف الجوي على اليمن بقيادة السعودية عبئاً ثقيلاً على السكان المدنيين، فقد تسبب هذا القصف في سقوط مئات القتلى، وتشريد عدد كبير من السكان, وحدوث نقص في البنود الأساسية، بما في ذلك الغذاء, والوقود, والمياه.

ويؤثر نقص الوقود بشكلٍ خاص على إمدادات الغذاء والماء، بالإضافة إلى تأثيره على إيصال الإمدادات والمعدات الطبية.

ويشكل الصراع القائم تحدياً كبيراً بالنسبة لشركاء الاتحاد الأوروبي في المجال الإنساني, حيث يحاول أولئك مواصلة تقديم المساعدة لبعض السكان الذين يمكن اعتبارهم الأشد ضعفاً.

قبل بدء الصراع، كان اليمن بالفعل أفقر دولة بين الدول العربية، حيث يعيش حوالي نصف السكان تحت خط الفقر.

حقوق الصورة: برنامج الأغذية العالمي، اليونيسيف، الهيئة الطبية الدولية (IMC)

تم توزيع المواد الغذائية الذي يتم تمويلها من قبل الاتحاد الأوروبي في محافظة حجة، شمال غرب اليمن. وقد تولى برنامج الأغذية العالمي (WFP) للأمم المتحدة مع شركائه توزيع الأغذية على 1025000 شخص ممن تضرروا جراء الصراع المتصاعد. حقوق الصورة: برنامج الأغذية العالمي