المساعدات اﻹنسانية والحماية المدنية
2017/04/19 سوريا

العراق: في أحد السجون السابقة لصدام حسين، النقد يؤمّن الإغاثة للاجئين السوريين

يواجه العراق أحد أسوأ الأزمات الإنسانية في العالم، حيث يحتاج 11 مليون شخص- أي حوالي ثلث عدد السكان- إلى مساعدات إنسانية فورية. وفي الوقت الذي تحارب فيه القوات العراقية مقاتلي تنظيم الدولة الاسلامية في مدينة الموصل- ثاني أكبر مدن العراق، تواصل العائلات اليائسة فرارها من سوريا التي مزقتها الحرب إلى إقليم كردستان، الذي يسود فيه حكم شبه ذاتي. عموماً، لقد انتهى المطاف بمليوني شخص تقريباً في كردستان، مما أدى إلى إرهاق المنطقة التي تعاني أصلاً من هبوط أسعار النفط وتراجع حاد في الاقتصاد. 

واستجابة لذلك، أطلق الإتحاد الأوروبي للمساعدات الإنسانية، وشريكه برنامج الأغذية العالمي في العام الماضي برنامجاً لتوزيع النقد بدلاً من الغذاء أو السلع الأخرى على كل من النازحين العراقيين واللاجئين السوريين. حيث يمنح البرنامج الأشخاص قدراً من المرونة في اختيار المشتريات تبعاً لاحتياجاتهم، مع الحفاظ على الاستثمار في الاقتصاد المحلي. 

حقوق الصور والنص لـ "بيتر بيرو"، مسؤول الإعلام الإقليمي، الإتحاد الأوروبي للمساعدات الإنسانية