المساعدات اﻹنسانية والحماية المدنية
2014/02/25 الباكستان

"الحياة الخفية" - قصص لم يتم روايتها عن حياة اللاجئين في المدن

يعيش أكثر من نصف لاجئي العالم في مدن وبلدات كبيرة حيث تعترضهم مجموعة من التحديات الفريدة من نوعها. لم تعُد الصورة النمطية لآلاف الأشخاص المحتشدين في المخيمات تعبر عن واقع  اللجوء. وبينما تعمل حالة التمدن على إعادة تشكيل العالم بأسره، ينتقل اللاجئين بشكل متزايد للعيش في هذه المناطق المدنية. لقد أمضى المصور الفوتوغرافي أندرو مكونيل العامل لدى وكالة بانوس للتصوير عدة أشهر في توثيق هذا الواقع الجديد في ثمانية مدنٍ عبر أربع قارات. كان هذا العمل بالشراكة مع إيكو ومنظمة الإنقاذ الدولية. لمزيد من المعلومات يمكنكم زيارة: www.hidden-lives.org.uk . حقوق القصص والصور محفوظة للأندرو مكونيل، منظمة الإنقاذ الدولية، بانوس للتصوير.

تظهر في هذه الصورة لاجئة صومالية من مقديشو، تُدعى إفتين أحمد فرح وتبلغ من العمر ٢٤ عاماً، في محيط إستيليغ في نيروبي- كينيا. تقول إفتين: "غادرت الصومال بسبب الحرب الأهلية هناك. بداية لم تكن الأمور سيئة. ولم يكن هنالك أي وجود للحكومة، لكن ذلك لم يكن ذو أهمية كبيرة في تلك الأوقات خلال فترة نشأتي. لكن عندما إشتد القتال وإنتشرت ظاهرة إغتصاب النساء، أجبِرت على الفرار".