المساعدات اﻹنسانية والحماية المدنية
2014/02/24 مالي

الأمل في تحقيق السلام ينحسر بين اللاجئين الكونغوليين في أوغندا

في عام ٢٠١٢، أدى تجدد القتال في شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية (DRC) إلى تدفق اللاجئين إلى أوغندا. وعلى الفور، قامت المديرية العامة للمساعدات الإنسانية والحماية المدنية (إيكو) التابعة للمفوضية الأوروبية بإقرار التمويل اللازم للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون الاجئين (UNHCR) وغيرها لتمكين اللاجئين من الحصول على الخدمات الأساسية المنقذة للحياة مثل المياه النظيفة، والصحة، والصرف الصحي، والغذاء، والمأوى، والحماية. وتعتبر أوغندا موطناً لأكثر من ٠٠٠ ١٥٠ لاجئ كونغولي، يعيش معظمهم في القرى المنتشرة في ثماني مستوطنات في الجزء الغربي من البلاد. وقد تم تخصيص قطعة أرض صغيرة للاجئين وسمح لهم بزراعة المحاصيل والتجارة مع السكان الوطنيين. وتهدف هذه الاستراتيجية إلى مساعدتهم على الوقوف على أقدامهم.. غير أن هذه الأسر تحتاج إلى دعم في المرحلة الأولى، قبل أن يتمكنوا من البدء في إنتاج المحاصيل الخاصة بهم. © الاتحاد الأوروبي/ إيكو/ مارتن كريمي.

في مدارس موتوغو الابتدائية، والتي تقع على طول الحدود بين جمهورية الكونغو الديمقراطية وأوغندا، يأتي العشرات من الأطفال الكونغوليين لحضور المدرسة. ويقول موجنى كول (١۳ عاما)، يسار، بأنه يود معاقبة "العدو" (المتمردين) لقتلهم الناس. © الاتحاد الأوروبي/ إيكو/ مارتن كريمي