المساعدات اﻹنسانية والحماية المدنية
2016/03/14 سوريا

الأجر مقابل العمل: مساعدة حوالي 2000 أسرة على تدبّر أمورها في سوريا

على الرغم من أزمة اللاجئين الحالية، لا تزال الأغلبية الساحقة من السوريين تعيش داخل سوريا. ومع استمرار تدهور الأوضاع، وفضلاً عن توفير المواد العاجلة، والمساعدات الغذائية، ودعم المدارس والمزارعين، تقوم المنظمة التشيكية غير الحكومية "بيبُل إن نيد" بتقديم الدعم إلى الجاليات السورية لبناء قدرتها على الصمود. وقد تم تنفيذ برنامج "الأجر مقابل العمل"، الممول من قبل المفوضية الأوروبية للمساعدات الإنسانية (إيكو) في المحافظات السورية، حلب وإدلب، منذ نيسان 2015. من خلال هذا البرنامج، تمكنت أكثر من 1930 أسرة سورية من كسب لقمة العيش لتوفير المأكل والملبس لأسرهم، ومن دفع الإيجارات المترتبة عليهم.

يسعى برنامج "الأجر مقابل العمل"، الذي توفره منظمة "بيبُل إن نيد" في سوريا، إلى توفير الدعم المباشر للذين فقدوا مصادر رزقهم بسبب الحرب. وتقوم المنظمة كذلك بتوزيع الأدوات المناسبة على المشاركين في البرنامج الذين يتم تكليفهم بعد ذلك بالقيام بأنواع مختلفة من العمل، تشتمل على: إزالة النفايات من الشوارع، وإصلاح الطرق، وإعادة تأهيل شبكات الصرف الصحي والمجاري، وإعادة تشغيل أنابيب المياه وشبكات الكهرباء. وفي غضون ثلاثة أشهر من العمل، يحصل المشاركون على ما يكفي من المال لتغطية احتياجاتهم المعيشية الأساسية.©بيبُل إن نيد