المساعدات اﻹنسانية والحماية المدنية
2017/02/10 سوريا

نزار: "ينتابني شعور بالقوة عندما أرتدي تلك البدلة"

بالنسبة للكثيرين، كانت لحظة الاضطرار للفرار من الديار، وسط احتدام القتال في سوريا، هي لحظة الاختيار: ما الذي سيأخذونه معهم. بالنسبة لنزار رستناوي، البالغ من العمر 5 سنوات، لم يكن هناك أي تردد في اتخاذ القرار– فقد أحضر معه بدلة سبايدرمان، وهي في مأمن الآن في مدينة كيريكان التركية. تعتمد أسرة نزار على الدعم الذي تقدمه الهيئة الطبية الدولية، التي يمول الاتحاد الأوروبي أعمالها في المنطقة. بالنسبة لنزار، كان الزي الخارق لسبايدرمان هو كل ما يحتاجه للبقاء بأمان.     

منذ عام 2011، انتقل العديد من اللاجئين من سوريا إلى تركيا المجاورة في حاجة ماسة للبحث عن الأمان للهروب من التفجيرات، والقصف، والعنف الذي ما زال يحصد الأرواح البريئة كل يوم. وقد جاء العديد منهم وهم يعانون من إصابات جسدية ونفسية مروعة كانت نتاجاً ثانوياً للصراع الذي اتخذ أبعاداً جديدة من حيث الشراسة.

ولهذا السبب، تمول الهيئة الطبية الدولية تشغيل 11 فريقاً متنقلاً لإعادة التأهيل، وستة مراكز رعاية متخصصة، وثمانية مراكز لإعادة التأهيل البدني في مناطق هاتاي، وكيليس، وغازي عنتاب، وسانليورفا في تركيا وذلك بتمويل من مكتب العمليات الإنسانية التابع للمفوضية الأوروبية.

حقوق مقطع الفيديو للهيئة الطبية الدولية/ بي بي سي