المساعدات اﻹنسانية والحماية المدنية
2016/12/09 سوريا

شيماء والمساحات الآمنة

تعيش شيماء، البالغة من العمر 15 عاماً، في مخيم شيرسو للاجئين في شمال اليونان منذ أكثر من ستة أشهر مع عمتها وعمها بعد أن أرغمت على مغادرة منزلها في سوريا.

إن الطموحات المستقبلية لشيماء، التي تعيش حالة من عدم اليقين المستمر، بسيطة للغاية. تقول شيماء: "أريد فقط أن أكمل تعليمي وأن أعيش بسلام، وأن لا أسمع صوت القنابل بعد الآن." تمول المفوضية الأوروبية المساحات الآمنة للجنة الإنقاذ الدولية حيث يمكن للأطفال، أمثال شيماء، من بدء حياتهم من جديد من خلال التعلم واللعب.

حقوق مقطع الفيديو للجنة الدولية للإنقاذ