المساعدات اﻹنسانية والحماية المدنية
2016/03/15 سوريا

خمس سنوات من الصراع، خمس سنوات من مساعدات الإتحاد الاوروبي

لقد استمر النزاع في سوريا لمدة خمس سنوات متواصلة، وقد نجم عن هذا النزاع أكبر أزمة إنسانية في العالم منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية. هناك ملايين من الناس في سوريا في أمس الحاجة للدعم العاجل، حيث تتمثل حاجات الناس في المساعدات الطبية، والغذاء، والماء، والمأوى.  

أصبح النظام الصحي في سوريا متداعياً، وقد أوشك على إلانهيار. كما أن الوضع الأمني المتردي يحول دون وصول عمال الإغاثة إلى السكان المحاصرين الذين هم في أمس الحاجة لتلك المساعدات جراء القتال الدائر. لقد لاذ أيضاً أكثر من 4.5 مليون سوري بالفرار للدول المجاورة مثل العراق، وتركيا، ولبنان، والأردن، ومصر جراء تلك الأزمة. حيث يشكل استمرار تدفق السورين الباحثين عن الأمان ضغطاً هائلاً على تلك الدول.  

يعتبر الاتحاد الأوروبي، والدول الأعضاء فيه، أحد القادة الرئيسيين لعمليات الإستجابة الدولية. حيث تم العمل على جمع أكثر من 5 مليارات يورو، تم توفيرها لإغاثة ومساعدة، وإنعاش السوريين المحاصرين داخل سوريا، وللاجئيين في المجتمعات المضيفة، وللمجتمعات المضيفة نفسها في البلدان المجاورة. كما يجري العمل على حشد مبلغ إضافي يقدر ﺑ 3 مليارات يورو، حيث تم التعهد به في مؤتمر دولي بشأن سوريا في شهر شباط.

وبفضل الدعم الكبير المقدم من قبل الاتحاد الأوروبي، تقوم المنظمات الإنسانية بالعمل الجاد، والدؤوب بلا كلل ولا ملل، لتلبية الاحتياجات الأساسية للفئات المجتمعية الأكثر ضعفاً. ولا سيما النساء، والأطفال، وكبار السن، وذوي الإعاقة. يعمل شركاؤنا في المجال الإنساني على دعم المحتاجين. عن طريق توزيع الطعام، وتوفير فرص الحصول على الخدمات الصحية، والمياه الصالحة للشرب، والنظافة، وملاجئ الطوارئ، والمساعدات النقدية على سبيل المثال. كما يتم العمل أيضاً على توفير خدمات المساعدة القانونية، والدعم النفسي والاجتماعي.

تم إعداد هذا الفيديو من قبل المفوضية الأوروبية