المساعدات اﻹنسانية والحماية المدنية
2017/04/07 سوريا

تركيا: التغلب على الحواجز اللغوية في مجال الرعاية الصحية للاجئين السوريين

يشكل الحصول على الرعاية الصحية الأساسية أحد المخاوف الرئيسية بالنسبة لأكثر من 3 ملايين لاجئ في تركيا. وعلى الرغم من أن تقديم العلاج في حالات الطوارئ في المستشفيات التركية مجاني، يتردد العديد من السوريين واللاجئين من استخدام هذه المرافق بسبب الحواجز اللغوية والثقافية. كما تكافح الكثير من المرافق الصحية المحلية أيضاً من أجل مواكبة حجم تدفق المرضى اللاجئين. ويعالج الاتحاد الأوروبي، والجهات المانحة الأخرى، هذه المسألة من خلال توفير الدعم المالي للمراكز الصحية الأولية، أو المراكز المخصصة للمهاجرين، والتي أنشأت من قبل المنظمات غير الحكومية المحلية والدولية.   

تمكن العديد من العاملين في المجال الصحي من السوريين اللاجئين من إيجاد عمل في هذه المراكز الصحية؛ وهو الأمر الذي لاقى تقديراً كبيراً من قبل اللاجئين، الذين يشعرون براحة أكبر عند تلقيهم العلاج من قبل أطباء وممرضين يتحدثون اللغة العربية. كما شجع الاتحاد الأوروبي على توظيف العاملين الطبيين السوريين من خلال برنامج تدريبي نظمته منظمة الصحة العالمية. حيث يتيح هذا التدريب للأطباء السوريين فهم القواعد والأنظمة التي تنظم مهنة الطب في تركيا، وتتيح لهم تحويل مرضاهم إلى المرافق الصحية التركية بصورة صحيحة وفعالة.

ومن خلال منحة مقدارها 2 مليون يورو، مقدمة من مرافق الاتحاد الأوروبي للاجئين في تركيا، قامت منظمة الصحة العالمية بتدريب حوالي ألف طبيب، وممرض، ومترجم سوري، وهو الأمر الذي يمثل خدمة حيوية بالنسبة لمجتمع اللاجئين.

 

حقوق مقطع الفيديو للاتحاد الأوروبي.