المساعدات اﻹنسانية والحماية المدنية
2013/07/23 اليمن

المشردون في اليمن: حياة قيد الانتظار

منذ عام ٢٠٠٤، شهدت الاشتباكات المسلحة المتكررة في شمال اليمن ست دورات كبرى من القتال وتشريد مئات الآلاف من الناس. وفي ذروة الأزمة الأخيرة في أوائل عام ٢٠١٠، وجد ٢٠ ألف شخصاً ملجأ لهم في ۳ مخيمات للاجئين، في حين استطاع ۳۳٠ ألف شخص العيش في المجتمعات المضيفة. ومنذ عام ٢٠٠٩، قامت دائرة المفوضية الأوروبية للمساعدات الإنسانية والحماية المدنية (إيكو) بتمويل توزيع الخيام، ومستلزمات النظافة، وأواني المطبخ، والبطانيات، والمواد الغذائية، كما وقامت بتركيب نقاط المياه في جميع أنحاء المخيم وداخل المجتمعات المضيفة، واستحدثت عيادة، ومركزاً للاستشارات النفسية والقانونية. حالياً، عاد ۳٦ ألف شخص فقط إلى قراهم. ولم تتمكن الوكالات الإنسانية من الوصول دائماً إلى مواطن النازحين وبالتالي لم تتمكن من دعم عودتهم. وبما أن أموال المانحين في طريقها للنفاد، بات من الضروري إيجاد حل مستدام لهم بالتعاون مع السلطات.