المساعدات اﻹنسانية والحماية المدنية
2018/07/13 الأردن

المساعدة النقدية: مساعدات فعالة للاجئين في الأردن للعيش بكرامة

في الأردن، يعيش أكثر من 80 في المئة من أصل 750000 لاجئ سوري وبلدان أخرى خارج مخيمات اللاجئين الرئيسية. حيث يعيش معظمهم تحت خط الفقر الوطني البالغ 80 يورو في الشهر. ولتلبية الاحتياجات الأساسية للاجئين بأكثر الطرق فعالية وكفاءة، بدأت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين (UNHCR) بتوزيع المساعدات النقدية على اللاجئين العراقيين في الأردن في عام 2008، وتوسعت لتصل اللاجئين السوريين عند غروب حرب سوريا في 2012. بتمويل من الاتحاد الأوروبي، قدمت المفوضية في العام الماضي مساعدات نقدية لما يقارب 33000 عائلة لاجئة بشكل شهري.

 

كما ساهم تقديم المساعدات النقدية في الأردن في تسخير الابتكار. حيث يتم تسجيل جميع اللاجئين باستخدام تقنية مسح القزحية ويتم تأكيد هويتهم من خلال الاتصال بشبكة آمنة ومشفّرة عندما يتسلمون الأموال. ويتلقى اللاجئون أموالهم الشهرية من خلال أجهزة الصراف الآلي عن طريق فحص قزحية العين، بعد تلقي رسالة قصيرة من المفوضية مفادها أن أموالهم جاهزة للاستلام.

 

يقول ماتيو باولتروني ، مساعد فني في الاتحاد الأوروبي في الأردن: "إن النقد طريقة تضمن الكرامة في تقديم المساعدات الإنسانية، خاصة في الأزمات الممتدة". "اللاجئون أنفسهم يستفيدون من المال، فضلاً عن الاقتصاد المحلي".

 

© المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين. كل الحقوق محفوظة. مرخص للاتحاد الأوروبي تحت الشروط.