المساعدات اﻹنسانية والحماية المدنية
2017/02/22 العراق

المساعدات الإنسانية للاتحاد الأوروبي في العراق: مساعدة المتضررين من هجوم الموصل

مع انتشار العمليات العسكرية لإستعادة الموصل من تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش)، لا تزال مسألة حماية ومساعدة المدنيين المحاصرين في مناطق الصراع من الأولويات القصوى. حيث تتعرض الأسر لخطر محاصرتها خلال تبادل إطلاق النيران، فضلاً عن تضررها من ندرة الأغذية، والماء، والوقود، والأدوية الأساسية داخل المدينة.

ومنذ بدء تنفيذ العمليات العسكرية في الموصل في شهر تشرين الأول من عام 2016، تم تشريد 000 200 شخص. وقد تمكن العديد منهم من الوصول إلى مخيمات مثل مخيم القريا، الذي يقع على بعد 60 كيلومتراً من الموصل، أو مخيم زليكان في محافظة نينوى العراقية. وقد حصل المشردون في هذه المخيمات على المساعدة من خلال الدعم الإنساني المُنقذ للحياة الذي يقدمه الاتحاد الأوروبي. ويقوم مكتب عمليات المساعدة الإنسانية التابع للاتحاد الأوروبي وشركائه بتوزيع الملابس، والبطانيات، ومستلزمات فصل الشتاء، ومستلزمات الملاجئ من أجل حماية عشرات الآلاف من الأشخاص الذين تمكنوا من الفرار. ويقوم أيضاً بتقديم خدمات الرعاية الصحية الأساسية، والمياه، والصرف الصحي.

ومن المقرر أن يتم استئناف هجوم الموصل، من الجانب الشرقي للمدينة، في نهاية شهر كانون الثاني، باتجاه غرب الموصل، حيث قد بدأ القتال مؤخراً. يمكن أن يحدث دعم المساعدات الإنسانية للاتحاد الأوروبي للكثيرين فرقاً كبيراً. سنواصل بذل قصارى جهدنا لمساعدة المدنيين الذين ما زالوا محاصرين في مناطق الصراع، أو الذين سيبقون أو يجبرون على الفرار نتيجة للقتال.

حقوق مقطع الفيديو: الاتحاد الأوروبي 2016