المساعدات اﻹنسانية والحماية المدنية
2017/03/30 سوريا

الاتحاد الأوروبي للمساعدات الإنسانية: 6 سنوات من التضامن مع الشعب السوري

تطوّرت الأحداث التي بدأت على شكل احتجاج سلمي في سوريا إلى معاناة على نطاق لم تشهده الأجيال من قبل. فوقعت الكارثة الإنسانية التي تسببت في مقتل وإصابة وتشريد ملايين الناس من ديارهم. وفي المكان الذي لم يتم الالتزام فيه بقواعد الحرب، لم يكن تسليم المساعدات أمراً سهلاً، ولكنه كان أمراً ضرورياً دائماً.

يعمل الاتحاد الأوروبي، مع شركاء إنسانيين متعددين، على توفير سبل النجاة الإنسانية وتقديم الرعاية الطبية، والمأوى، والتعليم، والغذاء والماء. ولقد تمكن الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء حتى الآن من حشد 9.4 مليار يورو.

في سوريا، تتم الاستجابة لأولئك الذين يعدون في أمس الحاجة للمساعدات، حيث يتم التكيف مع خطوط المواجهة المتغيرة. ويطالب الاتحاد الأوروبي جميع القوات المقاتلة بزيادة الوصول إلى المحتاجين واحترام القانون الدولي الإنساني، وخاصة في المناطق المحاصرة، أو تلك التي يصعب الوصول إليها.

وفي الدول المجاورة لسوريا- تركيا، والأردن، ولبنان، والعراق- يدعم الاتحاد الأوروبي المدفوعات النقدية المباشرة، والغذاء، والرعاية الصحية، وخدمات المياه والصرف الصحي، ومستلزمات النظافة الصحية بالإضافة إلى الحماية، والمأوى، والتعليم في برامج الطوارئ.

من خلال تنوع واتساع شراكاته، يظهر الاتحاد الأوروبي التزام أوروبا بالحفاظ على سلامة، وصحة، ورفاه ضحايا الصراع السوري أينما كانوا. وستبقى الرسالة التي تعنينا اليوم كما كانت في عام 2011: أننا لم ولن ننساهم أبداً.

 

حقوق مقطع الفيديو: الاتحاد الأوروبي