المساعدات اﻹنسانية والحماية المدنية
2018/06/13

بيان من المفوض الاتحاد الأوروبي للمساعدات الإنسانية وإدارة الأزمات كريستوس ستيليانيدس والممثل السامي/نائب الرئيس فيديريكا موغيريني حول آخر المستجدات حول الحديدة، اليمن

"الهجوم على ميناء الحديدة، الذي يمثل مرفقاً أساسياً لإيصال المواد المنقذة للحياة إلى السكان اليمنيين، من شأنه أن يزيد من تدهور الوضع الإنساني الكارثي بالفعل في البلاد". © EU/ECHO/Peter Biro...

"أكدت التقارير الأخيرة اليوم تكثيف العمليات العسكرية حول مدينة الحديدة وميناءها.

تمثل الحديدة واحدة من أكثر المناطق كثافة سكانية في اليمن: الهجوم على تلك المدينة سيكون له عواقب مدمرة على السكان المدنيين. إن الهجوم على ميناء الحديدة، وهو مرفق أساسي وهام لإيصال المواد المنقذة للحياة إلى السكان اليمنيين، من شأنه أن يزيد من تدهور الحالة الإنسانية الكارثية بالفعل في البلاد.

يحث الاتحاد الأوروبي جميع أطراف النزاع على احترام القانون الدولي الإنساني وإعطاء الأولوية لحماية المدنيين. مما يشمل ذلك ضمان بقاء ميناء الحديدة قيد التشغيل كخط حياة للدعم الإنساني ونقطة وصول تجارية للإمدادات الأساسية.

لن تؤدي التطورات الأخيرة إلا إلى مزيد من التصعيد وعدم الاستقرار في اليمن، مما يؤكد الجهود المستمرة للمبعوث الخاص للأمم المتحدة مارتن غريفيث لاستئناف مسار سياسي. ويجدد الاتحاد الأوروبي دعوته لجميع الأطراف إلى التعاون مع مبعوث الأمم المتحدة الخاص لاستئناف المحادثات من أجل التوصل إلى حل سياسي توافقي وشامل للصراع، ويبقى مستعدًا لتقديم دعمه الكامل لهذه الجهود التي تقودها الأمم المتحدة."