المساعدات اﻹنسانية والحماية المدنية
2018/01/24

بيان مشترك بشأن الهجوم الذي استهدف منظمة "أنقذوا الأطفال" في أفغانستان

كريستوس ستيليانيدس، مفوض الاتحاد الأوروبي للمساعدات الإنسانية وإدارة الأزمات، وفيديريكا موغيريني، الممثلة العليا للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية للاتحاد الأوروبي/ نائب رئيس المفوضية الأوروبية © الات...

أصدر كل من كريستوس ستيليانيدس، مفوض الاتحاد الأوروبي للمساعدات الإنسانية وإدارة الأزمات، وفيديريكا موغيريني، الممثلة العليا للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية للاتحاد الأوروبي/ نائب رئيس المفوضية الأوروبية، ونيفين ميميكا، مفوض الاتحاد الأوروبي للتعاون الدولي والتنمية، البيان التالي وذلك رداً على الهجوم الذي استهدف منظمة أنقذوا الأطفال غير الحكومية في أفغانستان:

"إنقاذ الأرواح لا يمكن أن يكون ثمنه إزهاق الأرواح.

إن الهجوم الإرهابي الذي استهدف منظمة "أنقذوا الأطفال" اليوم، وهي جهة غير حكومية يعمل موظفوها على مساعدة الأطفال الضعفاء في أفغانستان، يشكل انتهاكا جسيما للقانون الدولي الإنساني. إنه إهانة لجميع المنظمات الإنسانية وللإنسانية بحد ذاتها، كما يُظهِر هذا الهجوم على وجه التحديد تجاهلًا صارخًا لرفاه ومستقبل جميع الأطفال الأفغان، الذين يعتمدون في حياتهم على العمل المتفاني من أجل الآخرين.

لذا، فإننا نتوجه بأحر التعازي والمواساة إلى جميع أسر من سقطوا ضحية لهذا العمل الإجرامي، ونتمنى الشفاء العاجل للمصابين. وفي هذا الوقت العصيب، قلوبنا أيضًا مع منظمة "أنقذوا الأطفال"، الشريك القديم للاتحاد الأوروبي في أفغانستان وحول العالم، والذين يعملون بلا كلل ولا ملل من أجل إنقاذ وتغيير حياة الناس إلى الأفضل.

لن نسمح لأفعال الإرهاب بردع دعمنا لمن هم في أمس الحاجة إلى المساعدة في أفغانستان. كما أن الاتحاد الأوروبي يقف إلى جانب السلطات الأفغانية والشعب الأفغاني وسيبقى كما كان ملتزمًا بمساعدة الشعب الأفغاني على تحقيق مستقبل يتسم بالأمن والسلام".