المساعدات اﻹنسانية والحماية المدنية
2018/02/20

بيان صادر عن الممثلة العليا/ فيديريكا موغيريني، نائب رئيس المفوضية الأوروبية والمفوض الأوروبي للمساعدات الإنسانية وإدارة الأزمات كريستوس ستايليانيدس حول الوضع الإنساني في الغوطة الشرقية وإدلب، سوريا

فيديريكا موغيريني وكريستوس ستايليانيدس يدعوان إلى احترام القانون الدولي الإنساني مع تفاقم الوضع في أجزاء من سوريا. © الاتحاد الأوروبي...

بروكسل، 20 شباط 2018

 

تدهور الوضع الإنساني في أجزاء عديدة من سوريا ولا سيما في مناطق خفض التصعيد في الغوطة الشرقية وإدلب على نحو بالغ خلال الأسابيع الثمانية الماضية، مع سقوط مئات من الضحايا الأبرياء من بينهم أطفال ونساء.  

وقد بلغت حصيلة البارحة فقط عشرات القتلى من المدنين ومئات المصابين في الغوطة الشرقية. كما تم تهجير أكثر من 300,000 مدني في محافظة إدلب الشمالية بالتوازي مع التدمير الذي طال البنى التحتية المدنية كالمستشفيات.

إن عمليات إيصال المساعدات الإنسانية إلى المدنيين داخل سوريا دون معيقات وحماية المدنيين والبنى التحتية من الأمور المُلحة لمنع المزيد من الخسائر في الأرواح للحيلولة دون سقوط المزيد من القتلى في صفوف الأطفال والعائلات الأكثر ضعفاً. على المجتمع الدولي أن يتوحد لوضع حد لهذه المعاناة الإنسانية.

ناشد الاتحاد الأوروبي جميع أطراف النزاع وضامني مناطق خفض التصعيد الأربع لاتخاذ كافة التدابير اللازمة لضمان خفض العنف وحماية الشعب السوري من خلال احترام القانون الدولي الإنساني وإتاحة إيصال المساعدات الإنسانية العاجلة. لا يوجد حل عسكري للنزاع، لذلك ندعو جميع الأطراف إلى المشاركة بجدية في العملية السياسية التي ترعاها الأمم المتحدة.

تجدر الإشارة إلى أنه تم مناقشة هذه المسألة يوم أمس بين  الممثلة العليا/ فيديريكا موغيريني، نائب رئيس المفوضية الأوروبية وهيئة المفاوضات السورية برئاسة السيد نصر الحريري وبحضور ممثلات عن النساء.  

أكد جميع المشاركين على ضرورة إحراز تقدم على المسار السياسي برعاية الأمم المتحدة والحفاظ أيضا على مشاركة المجتمع الدولي بهدف التوصل إلى حل للأوضاع السياسية والإنسانية في سوريا.

في هذا الصدد، سوف يستضيف الاتحاد الأوروبي مؤتمر بروكسل الثاني في 24-25 نيسان، مُغتنماً قدراته على الدعوة للإجتماع للحفاظ على تركيز المجتمع الدولي على الأزمة السورية، وتدارس الطريقة المُثلى لدعم العملية السياسية التي ترعاها الأمم المتحدة في هذا الوقت العصيب.

 

بيان صحفي/18/941