المساعدات اﻹنسانية والحماية المدنية
2019/02/20

الاتحاد الأوروبي يلتزم بتخصيص 50 مليون يورو إضافية في مجال المساعدات الإنسانية والتعاون الإنمائي للعراق

المفوض ستيليانيدس (في الجهة اليسرى) يزور مستشفى منظمة الصحة العالمية في الموصل، العراق. حقوق الصورة © الاتحاد الأوروبي...

أعلن الاتحاد الأوروبي عن تقديم مساعدات إنسانية إضافية بقيمة 30 مليون يورو، وسوف يسهم تمويل آخر في المجال الإنمائي بقيمة 20 مليون يورو في إعادة بناء التراث الثقافي للبلاد، فضلاً عن خلق فرص عمل للشباب الضعفاء.

 

وقد جاء هذا الإعلان من قبل مفوض المساعدات الإنسانية وإدارة الأزمات كريستوس ستيليانيدس اليوم خلال زيارته السادسة للعراق. حيث قال المفوض ستيليانيدس: "في كل مرة أزور فيها العراق، استشعر الأمل في شعبه على الرغم من الظروف الصعبة التي يمر بها. وفي هذه اللحظات الحرجة التي تمر بها البلاد، يؤكد تمويلنا الجديد على التزام الإتحاد الاوروبي بالوقوف الى جانب جميع العراقيين والتضامن معهم، وكما انه سيوفر المساعدات للفئات الأكثر ضعفاً".   

 

من جهته، أضاف مفوض التعاون الدولي والتنمية نيفين ميميكا "بأن الاتحاد الأوروبي ملتزم بإعادة إعمار العراق. ومن خلال المساعدات الجديدة المقدمة اليوم، سنساعد في استعادة التراث الثقافي الغني للموصل والبصرة. وفي الوقت نفسه، سوف نعمل على خلق فرص عمل جديدة والعديد من الفرص الأخرى المُلحة للغاية".

 

أثناء وجوده في العراق، قام المفوض ستيليانيدس بصحبة وزير المالية والتعاون البلجيكي ألكسندر دي كرو بزيارة الى الموصل، حيث يتم دعم المدارس والمستشفيات بتمويل من الاتحاد الأوروبي لمساعدة الفئات الأكثر ضعفاً من أجل الوصول إلى الخدمات الأساسية. كما زار المفوض المخيمات التي تستضيف آلاف النازحين جراء النزاع في أربيل. وقد قام أيضا بعقد اجتماعات عديدة مع السلطات العراقية في بغداد.

 

المساعدات الإنسانية: ستشمل المساعدات الإنسانية الجديدة التي يقدمها الاتحاد الأوروبي والتي تبلغ قيمتها 30 مليون يورو خدمات الحماية والرعاية الصحية الطارئة والمأوى الأساسي والطعام والمياه النظيفة والصرف الصحي والنظافة الصحية لمن هم في أمس الحاجة إليها في جميع أنحاء البلاد. ومن بين هؤلاء العراقيين الذين لا يزالون نازحين وبالاضافة الى اللاجئين السوريين في العراق. وستشمل هذه المساعدات الدعم في مجال الصحة العقلية، وزيادة الخدمات المقدمة للناجين من العنف الجنسي، وضمان توفير العلاج الطبيعي وإعادة تأهيل جرحى الحرب. علاوة على ذلك، سيدعم الاتحاد الأوروبي استئناف الخدمات العامة الأساسية بما في ذلك خدمات الرعاية الصحية والتعليم وإمدادات المياه في المناطق المتضررة جراء النزاع، مثل الموصل وغرب الأنبار والحويجة.

 

التعاون في مجال التنمية: سيوفر التعاون الإنمائي الذي تبلغ قيمته 20 مليون يورو فرصا للتدريب الفني والمهني المخصصة للشباب في قطاع البناء وذلك للمساعدة في استعادة المشهد الحضري التاريخي في الموصل والبصرة. بالإضافة إلى ذلك، سيتم تقديم منحاً صغيرة للمنشآت والجمعيات الصغيرة والمتوسطة، مع التركيز على إحياء الأنشطة الاجتماعية والاقتصادية والثقافية. هذا التمويل، الذي سيتم التوقيع عليه في 21 شباط، هو جزء من مبادرة "إحياء روح الموصل" التي تديرها اليونسكو، والتي تهدف إلى تعزيز التماسك الاجتماعي وتعزيز السلام. ومن خلال الدعم الكامل من قبل الحكومة العراقية، ستركز المبادرة على ترميم التراث الثقافي وتأهيله، فضلاً عن إحياء المؤسسات التعليمية والثقافية. يمثل هذا الإجراء جزءًا من تعهد الاتحاد الأوروبي في مؤتمر إعادة إعمار العراق الذي عقد في الكويت في شباط عام 2018.

 

يتولى الاتحاد الأوروبي قيادة الجهود الإنسانية الدولية، وإعادة الإعمار والتنمية للأزمة العراقية، والاستجابة لحالات الطوارئ الإنسانية ودعم استقرار وتنمية البلاد. حيث يقدم إعلان التمويل اليوم إجمالي المساعدات الإنسانية للاتحاد الأوروبي في العراق ما يصل الى 420 مليون يورو وكما بلغ التعاون الإنمائي ما قيمته 309 مليون يورو منذ بداية الأزمة في عام 2015.