المساعدات اﻹنسانية والحماية المدنية
2016/12/20

الاتحاد الأوروبي يكثف المساعدات الإنسانية إلى العراق بمقدار 25 مليون يورو مع وصول المزيد من الطائرات لتقديم المساعدات في الموصل

المفوضية الأوروبية - بيان صحفي

بروكسل، 16 كانون الأول 2016

مفوض المساعدات الإنسانية، وإدارة الأزمات، يعلن عن تمويل إضافي لمساعدة المدنيين في العراق

تعمل المفوضية الأوروبية على تكثيف استجابتها للأزمة الإنسانية في العراق من خلال تخصيص مبلغ إضافي بقيمة 25 مليون يورو، ليصل إجمالي المساعدات الإنسانية التي يقدمها الاتحاد الأوروبي إلى 159 مليون يورو في عام 2016. يأتي هذا التمويل الجديد استجابة لحالات الطوارئ الحالية في الموصل، بالإضافة إلى قوافل المساعدات التي قدمتها الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي هذا الأسبوع، والتي تم توجيهها عبر آلية الحماية المدنية في الاتحاد الأوروبي.

قال مفوض المساعدات الإنسانية وإدارة الأزمات، كريستوس ستيليانيدس، في اجتماع رفيع المستوى غير رسمي للمانحين، الذي تناوله بشأن الاستجابة الإنسانية للأزمة العراقية اليوم في بروكسل :"تجري عمليات المساعدة، التي يقدمها الاتحاد الأوروبي، لدعم الشعب العراقي، الذي يعاني في هذا الوقت الحرج، على وجه كامل مع وصول الحملة العسكرية في الموصل إلى ذروتها. نعمل على توفير تمويل المساعدات الإنسانية، إلى جانب قوافل المساعدات، من خلال آلية الحماية المدنية للاتحاد الأوروبي لمساعدة الفئات ممن هم في أمس الحاجة لذلك، كالأسر التي تم تهجيرها قسراً جراء النزاع. من الضروري جداً ضمان حماية جميع المدنيين، واحترام القانون الدولي الإنساني أثناء وبعد اندلاع العمليات القتالية."

سيقوم الاتحاد الأوروبي للمساعدات الإنسانية بمنح أولوية المساعدات الطارئة للمدنيين الموجودين في مناطق النزاع النشط، وللأشخاص الأكثر عرضة لإستقبال الأشخاص الفارين من العمليات العسكرية الجارية. سوف تشتمل المساعدات على توفير خدمات الرعاية الصحية الأساسية، والمأوى الضروري، والدعم اللازم لفصل الشتاء، والمياه، ومستلزات الصرف الصحي والنظافة، والغذاء. بالإضافة إلى خدمات الحماية للذين في أمس الحاجة إليها.

وقد تم تخصيص 80 مليون يورو لدعم عمليات التأهب والإستجابة  لحالات الطوارئ في الموصل والحويجة ضمن التمويل الإنساني الشامل الذي يقدمه الاتحاد الأوروبي للعراق.

ومن المقرر أن تصل اليوم طائرتان تحملان مساعدات عينية نمساوية وألمانية. بالإضافة إلى طائرتين أخرتين مزودتين بالإمدادات من فنلندا، والدنمارك، والسويد، واللتين حطتا بالفعل في مدينة أربيل في وقت سابق من هذا الأسبوع.

الخلفية

منذ عام 2015، عملت المساعدات الإنسانية للاتحاد الأوروبي، بمبلغ يزيد عن 266 مليون يورو، على تمكين تنفيذ عمليات مُنقذة للحياة في جميع أنحاء البلاد، وخاصة في المناطق التي يصعب الوصول إليها، وفي المواقع المتأثرة بالصراعات بشكل مباشر. كما يقوم الاتحاد الأوروبي بتقديم مساعدات كبيرة، من خلال المنظمات الشريكة، إلى المناطق التي تكون الاحتياجات فيها أعلى، وذلك في ظل الاحترام الكامل للمبادئ الإنسانية.

بالإضافة إلى تمويل الاتحاد الأوروبي، يمكن تقديم الإمدادات أيضاً من قبل الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، عبر آلية الحماية المدنية في الاتحاد الأوروبي، والتي يتم إدراتها من قبل المفوضية الأوروبية. تشارك المفوضية في تمويل 85% من عمليات النقل التي يتم تنسيقها من المركز الأوروبي لتنسيق الاستجابة للطوارئ.

 

الوضع الإنساني

تعد الأزمة الإنسانية في العراق واحدة من أكبر وأكثر الأزمات تعقيداً في العالم. فقد وصل عدد العراقيين الذين يحتاجون إلى المساعدات الإنسانية إلى أكثر من 10 مليون شخص، بما في ذلك أكثر من 3.3 مليون مدني نزحوا داخل البلاد. ومن المتوقع أن يطلب ما يصل الى 13 مليون عراقي المساعدات الانسانية بحلول نهاية عام.2016  وقد أدى القتال المندلع في المناطق المكتظة بالسكان، كالموصل، إلى زيادة الخطر الذي يتهدد المدنيين. وقد أدى أيضاً إلى صعوبة وصول المساعدات الإنسانية للمحتاجين. ونتيجة للعمليات العسكرية في مدينة الموصل وما حولها، يتوقع أن يتم تنفيذ عمليات التهجير الجماعي على نطاق واسع.

 

 

لمزيد من المعلومات:

حالة الطوارئ في الموصل: الطائرة الأولى التي تحمل مساعدات الاتحاد الأوروبي تصل إلى العراق

المساعدات الإنسانية التي يقدمها الاتحاد الأوروبي للعراق

آلية الحماية المدنية في الاتحاد الأوروبي