المساعدات اﻹنسانية والحماية المدنية
2019/01/07

أكبر برنامج إنساني للاتحاد الأوروبي يقدم دعماً لأكثر من 1.5 مليون لاجئ في تركيا

قال المفوض ستيليانيدس خلال زيارته إلى تركيا "إن الاتحاد الأوروبي وبالتعاون مع تركيا يحقق تغييراً حقيقياً في حياة اللاجئين الأكثر ضعفا". © الاتحاد الأوروبي 2018....

حيث تم إطلاق برنامج شبكة الامان الاجتماعي لحالات الطوارئ (ESSN) في أيلول لعام 2016، وهو أكبر مشروع إنساني في تاريخ الاتحاد الأوروبي.

 

وقد قال كريستوس ستيليانيدس، مفوض الاتحاد الأوروبي للمساعدات الإنسانية وإدارة الأزمات، والذي قام بزيارة الى تركيا للمشاركة بهذه المناسبة: "لقد أصبح الآن 1.5 مليون لاجئ في تركيا قادرين على تلبية احتياجاتهم الأساسية والعيش بكرامة. إن الاتحاد الأوروبي بالتعاون مع تركيا يجلب تغيير حقيقي في حياة اللاجئين الأكثر ضعفاً، وأنا فخور جداً بما أنجزناه معاً. ومن خلال التعاون الوثيق مع تركيا، سنواصل تقديم هذا الدعم مع التركيز على جعل مساعداتنا مستدامة".

 

تواصل المساعدات الإنسانية للاتحاد الأوروبي في تركيا تحقيق نتائج ملموسة لأكثر اللاجئين ضعفاً في تركيا. وتوفر شبكة الأمان الاجتماعي في حالات الطوارئ، والتي تم إطلاقها في أيلول 2016، تحويلات نقدية شهرية عبر البطاقات الإئتمانية لمساعدة اللاجئين في شراء ما هم بأمس الحاجة إليه مثل الطعام أو الأدوية أو دفع الإيجار.

 

يتم تنفيذ برنامج شبكة الامان الاجتماعي لحالات الطوارئ  بواسطة برنامج الأغذية العالمي والهلال الأحمر التركي ومن خلال التعاون الوثيق مع السلطات التركية. وبفضل تمويل الاتحاد الأوروبي الذي بلغ حوالي مليار يورو حتى الآن، يتلقى اللاجئون حوالي 20 يورو للشخص الواحد في الشهر بالإضافة إلى عمليات الدعم الربع سنوية لتلبية احتياجاتهم الأساسية.

 

وقد تجاوز البرنامج الرئيسي الآخر، برنامج التحويلات النقدية المشروطة بالتعليم، أهدافه الأولية، حيث يقدم هذا البرنامج حاليا الدعم لعائلات أكثر من 410000 طفل ممن يرتادون المدارس بانتظام.

 

سيتم الاستمرار في  برامج الاتحاد الأوروبي لعام 2019 مع التركيز على استمرار الدعم لأكثر الفئات ضعفاً وضمان الانتقال المستدام من المساعدات الإنسانية إلى الاستجابة طويلة الامد. حيث بلغت قيمة التمويل الإنساني للاتحاد الأوروبي لعام 2019 مبلغ 640 مليون يورو، وسيتم تخصيص 80 مليون يورو منها لدعم التعليم في حالات الطوارئ. ويعد هذا التمويل جزء من الشريحة الثانية والتي بلغت 3 مليار يورو من برنامج التسهيلات الخاصة باللاجئين في تركيا للمساعدات الإنسانية وغير الإنسانية.