المساعدات اﻹنسانية والحماية المدنية

تركيا

© EU/Eren Aygün

نشرة الحقائق

 

المقدمة

بلغ عدد الاجئين في تركيا إلى أكثر من ثلاثة ملايين وتسعمائة ألف لاجئ، مما يجعل تركيا البلد التي تحتوي على أكبر عدد من الاجئين في العالم. أكثر من 95 % من اللاجئين السوريين في تركيا يقيمون خارج المخيمات حيث الخدمات الأساسية محدودة وفي تزايد. تم التعاقد مع 20 منظمة إنسانية تعمل بالتعاون الوثيق مع المنظمات الشريكة التركية لتنفيذ 58 مشروعا بالمجمل لتقديم الدعم للأكثر تأثرا من اللاجئين

 

ما هي الاحتياجات؟

ما يقارب من 4 ملايين لاجئ مسجل يعيشون في تركيا؛ حيث يشمل هذا العدد لاجئين سوريين وعراقيين وأفغان وأيرانيين وصوماليين وجنسيات الأخرى. من بينهم حوالي 143800 شخص يعيشون في مخيمات تدار من قبل السلطات التركية حيث يتسنى للاجئين الوصول إلى خدمات المآوى والصحة والتعليم والغذاء والنشاطات الأجتماعية. يعيش أغلب اللاجئين السوريين والكثير من اللاجئين من الجنسيات الاخرى خارج المخيمات في ظل ظروف صعبة وموارد مستنزفة.

يستطيع اللاجئون المسجلون الوصول للخدمات العامة بما في ذلك الصحة والتعليم ولكن للعديد من اللاجئين الوصول لهذه المرافق الأساسية يكون في الغالب محدودا لعدد من الأسباب مثل مشاكل التسجيل في السلطات المحلية وحاجز اللغة.

 

كيف نقوم بالمساعدة؟

يمول الاتحاد الأوروبي مشاريع إنسانية لمساعدة السوريين وغيرهم من اللاجئين والمجتمعات المضيفة بالتعاون الوثيق مع السلطات التركية. صندوق الاتحاد الأوروبي للتسهيلات الخاص باللاجئين في تركيا يمول من ميزانية الاتحاد الأوروبي ومساهمات الدول الأعضاء.

 

يبلغ تمويل الاتحاد الأوروبي للمساعدة اإنسانية لدعم اللاجئين في تركيا عن طريق صندوق التسهيلات إلى مليار 1.4 يورو ما بين عامي 2016 – 2017 بالإضافة إلى 691 مليون يورو في الدفعة الثانية للصندوق في 2018 - 2019 . وبذلك يرتفع المبلغ الإجمالي للتمويل الإنساني الذي تم تخصيصه بالفعل بموجب الصندوق إلى 2.09 مليار يورو. برنامج المساعدات الإنسانية الرئيسي عن طريق صندوق التسهيلات هو برنامج شبكة الأمان الاجتماعي في حالات الطوارئ وهو مخطط للمساعدة الاجتماعية والذي يساعد اللاجئين الأكثر تأثرا بتلبية احتياجاتهم الأساسية الأكثر إلحاحا. يقوم الشريك المنفذ، وهو برنامج الأغذية العالمي بالتعاون مع الهلال الأحمر التركي ومؤسسات الحكومة التركية، بتمويل يقارب الواحد مليار يورو من الاتحاد الأوروبي، بتوزيع بطاقات السحب الآلي الإلكترونية على أسر اللاجئين لكي يتمكنوا من شراء ما هم بأمس الحاجة إليه. في كانون الأول 2018 ، بلغ عدد المستفيدين من شبكة الأمان الاجتماعي 1.5 مليون شخص. برنامج شبكة الأمان الإجتماعي هو أكبر مشروع أنساني بتاريخ الاتحاد الأوروبي.

 

يقوم الاتحاد الأوروبي بناءا على شبكة الأمان الاجتماعي، بتمويل مشروع التحويلات النقدية المشروطة بالتعليم في تركيا بالتعاون مع منظمة اليونيسيف منذ بداية عام 2017 . ويمول الاتحاد الأوروبي ألتزامه البالغ 84 مليون يورو على شكل تحويلات نقدية مرتين في الشهر للأسر اللاجئة الأكثر حاجة التي يلتحق أطفالها بالمدارس بأنتظام. ويتضمن المشروع أيضا عنصر حماية للأطفال لضمان استمرار الأطفال اللاجئين الالتحاق بالمدارس وتلقيهم خدمات تكميلية لحماية الأطفال عند الحاجة. مع حلول كانون الأول 2018 يكون مشروع التحويلات النقدية المشروطة بالتعليم قد دعم ما يقارب 410000 طفل ممن يذهبون إلى المدارس بإنتظام. تكمل هذه المشاريع سلسلة من المشاريع الإنسانية الاخرى في قطاعات الحماية والتعليم غير الرسمي والرعاية الصحية.

 

بالمجمل تم التعاقد على 58 مشروعا إنسانيا مع 20 منظمة إنسانية تعمل بالتعاون الوثيق مع المنظمات التركية لتزويد اللاجئين والاشخاص الأكثر حاجة بالمساعدة بما في ذلك الحماية والتحويلات النقدية وخدمات الصحة والتعليم. تكمل هذه المشاريع المساعدات غير الإنسانية للأتحاد الأوروبي في إطار صندوق التسهيلات تركز على التعليم والصحة وإدارة الهجرة والبنية التحتية البلدية والدعم الإجتماعي والأقتصادي. توجه هذه المساعدات من خلال دائرة الجوار والتوسع في المفوضية الأوروبية.

 

تعرف على المزيد حول برنامج الاتحاد الأوروبي للتسهيلات للاجئين في تركيا.

 

آخر تحديث

2019/01/07