المساعدات اﻹنسانية والحماية المدنية

اليونان

© EU/ECHO

لقد عبر ما يقارب 857 ألف شخص إلى اليونان في عام 2015، بينما وصل أكثر من 173 ألف شخص في عام 2016 إلى البلاد عن طريق البحر فقط. وقد ظل عشرات الآلاف من اللاجئين عالقين في البلاد بعد إغلاق الطريق المسمى "طريق البلقان للهجرة" في آذار 2016.

قامت المفوضية الأوروبية بموجب أداة الاتحاد الأوروبي للدعم في حالات الطوارئ حتى الآن بتخصيص 605.3 مليون يورو للاستجابة لأوضاع اللاجئين في اليونان.

 

ماهي الاحتياجات؟

في عامي 2015 و2016، شهدت اليونان تدفقاً غير مسبوقاً للمهاجرين واللاجئين الفارين من الحرمان ومن ويلات الحرب المندلعة في بلادهم في الشرق الأوسط وجنوب آسيا، أو الباحثين عن حياة أفضل وأكثر أمانًا في دول الاتحاد الأوروبي. وقد تسبب إغلاق الحدود بين جمهورية مقدونيا اليوغوسلافية السابقة واليونان في أوائل آذار من عام 2016 إلى احتجاز آلاف اللاجئين والمهاجرين في اليونان بلا مأوى ملائم ودون الحصول على الرعاية الصحية والتعليم في كثير من الأحيان.

تحسن الوضع الإنساني العام للاجئين والمهاجرين في البر الرئيسي خلال الأشهر الأخيرة. وفي ضوء الوضع الصعب ﻓﻲ اﻟﺟزﯾرة، يجب على اﻟﻼﺟﺋﯾن والمهاجرين اﻟذﯾن وﺻﻟوا إﻟﯽ اﻟﺟزر ﺑﻌد 20 آذار 2016 أن ﯾﺑﻘوا هناك ﺣﺗﯽ ﯾﺗم اﺗﺧﺎذ ﻗرار ﺑﺷﺄن طﻟبات لجوئهم.

 

كيف نقوم المساعدة؟

خصصت المفوضية الأوروبية بموجب أداة الاتحاد الأوروبي للدعم في حالات الطوارئ حتى الآن مبلغ 605.3 مليون يورو للاستجابة لأوضاع اللاجئين في اليونان، حيث تم التعاقد على هذا المبلغ مع شركاء المساعدات الإنسانية في الاتحاد الأوروبي في اليونان مثل: هيئات الأمم المتحدة والحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر والمنظمات غير الحكومية.

تتمثل المبادرة الرئيسية للمفوضية بموجب أداة الاتحاد الأوروبي للدعم في حالات الطوارئ في برنامج "المساعدات العاجلة للتكامل والإسكان ESTIA" والذي يهدف إلى نقل اللاجئين وعائلاتهم إلى شقق حضرية مدفوعة الأجر وتقديم المساعدات النقدية لهم. بلغ إجمالي المساعدات العاجلة لليونان من خلال برنامج المساعدات العاجلة للتكامل والإسكان  منذ إعلانه في عام 2017 إلى أكثر من 290 مليون يورو.

يهدف مكون المأوى المستأجر للبرنامج مع المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إلى تحسين الظروف المعيشية للاجئين عن طريق توفير ما يصل إلى 27  ألف وحدة سكنية في المناطق الحضرية بحلول نهاية عام 2018. سيتم توفير ما يصل إلى 2000 من هذه الوحدات السكنية في الجزر اليونانية، أما بقية الوحدات السكنية (لغاية 25000)، سيتم إستئجارها في المدن والبلدات الواقعة في البر الرئيسي لليونان. سوف يتلقى مالكي الأراضي المحليين دخلاً ثابتًا ومعقولا مقابل هذه الشقق. كما أن هناك عدد من البلديات في اليونان التي تشكل جزءاً رسمياً من هذا المشروع.

يقوم مكون المساعدات النقدية للبرنامج مع المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين على إنشاء شبكة أمان اجتماعي أساسية لجميع طالبي اللجوء واللاجئين في اليونان، من خلال تزويدهم بمخصصات نقدية شهرية محددة مسبقاً من خلال بطاقة مخصصة لذلك. يهدف البرنامج إلى تمكين 45 ألف من اللاجئين وطالبي اللجوء من تلبية احتياجاتهم الأساسية بطريقة لائقة بحلول نهاية عام 2018. سوف تتوزع المخصصات في جميع أنحاء البلد وسيتم ربطها بشبكة الأمان الاجتماعي للطوارئ اليونانية، فضلاً عن كونها تستند إلى حجم عائلة اللاجئين. في الوقت نفسه، سيتم إعادة ضخ هذه المساعدات ضمن الاقتصاد المحلي والمتاجر ومزودي الخدمات.

قدمت أداة الاتحاد الأوروبي للدعم في الحالات الطوارئ بالإضافة إلى تمويل برنامج المساعدات العاجلة للتكامل والإسكان ESTIA حتى الآن 313.6 مليون يورو من خلال 18 شريكا إنسانياً وذلك بهدف تلبية الاحتياجات الإنسانية في اليونان، بما في ذلك تأمين المأوى وتقديم خدمات الرعاية الصحية الأولية والدعم النفسي والاجتماعي وتحسين ظروف النظافة والتعليم.

في عام 2015، قامت المفوضية الأوروبية بالمساعدة في تنسيق وصول المساعدات العينية إلى اليونان من خلال آلية الحماية المدنية في الاتحاد الأوروبي. حيث قامت عشرين دولة من الدول المشاركة بآلية الحماية المدنية بتقديم ما مجموعه 200 ألف صنف إلى اليونان مثل الخيام والأسرة وحقائب النوم والبطانيات ومستلزمات النظافة ومولدات الطاقة ومضخات المياه ومعدات مكافحة الحرائق وغيرها من المعدات المتخصصة استجابة للاحتياجات الفورية التي خلفتها الأزمة.

 

آخر تحديث

02/04/2018