المساعدات اﻹنسانية والحماية المدنية

(ERCC) مركز التنسيق الأوروبي والاستجابة في حالات الطوارئ

لماذا يعد هذا ضرورياً؟

 

عند وقوع كارثة، تكون لكل دقيقة أهميتها: ففي سبيل إنقاذ الأرواح، يكون تقديم إستجابة فورية ومُنسقة ومخطط لها مسبقاً أمراً ضرورياً، وأكثر من ذلك؛ فقد أصبحت الكوارث الطبيعية وتلك التي يُسببها الإنسان في تزايدٍ مستمر نتيجة لتغير المناخ، والنمو السكاني, والتحضر, وزيادة النشاط الصناعي.

 

يسعى الاتحاد الأوروبي إلى الإستجابة للكوارث في الوقت المناسب وبطريقة فعَالة للفئات السكانية المُحتاجة سواء داخل الحيز الأوروبي أو خارجه.

 

كيف يمكننا المساعدة؟

 

يعمل مركز التنسيق الأوروبي والاستجابة في حالات الطوارئ (ERCC) في دائرة المساعدات الإنسانية والحماية المدنية (إيكو) على مدار الساعة، ٢٤ ساعة في اليوم و٧ أيام في الأسبوع، وقد تم تجهيزه لتقديم الدعم من خلال استجابة منُسقة وسريعة إبان الكوارث التي تحصل سواء داخل أوروبا أو خارجها وذلك من خلال الإعتماد على الموارد المقدمة من ۳٢ دولة مشاركة في آلية الحماية المدنية في الاتحاد الأوروبي, وفي الوقت نفسه يتم إجراء رصد مستمر أيضاً للكوارث.

 

ومن خلال دوره الرئيسي, يعمل مركز التنسيق الأوروبي والاستجابة في حالات الطوارئ (ERCC)  كنقطة إتصال ما بين البلدان المتأثرة والبلدان التي تقوم بتقديم الموارد والخبراء في هذا المجال من خلال نظام موحد لحالات الطوارئ والمعلومات (CECIS) لتسهيل الاتصالات اليومية والاتصالات في أوقات الأزمات. ويتيح النظام الموحد لحالات الطوارئ والمعلومات (CECIS) على تبادل التنبيهات، وتفاصيل الحاجة إلى المساعدة، والعروض والطلبات المقدمة من طلبات المساعدات، بحيث يعمل على سد الثغرات المُحتملة بين مركز التنسيق الأوروبي والاستجابة في حالات الطوارئ (ERCC) والسلطات الوطنية.

 

تتكون وحدات الحماية المدنية من فرق من الخبراء المزودين بالمعدات, وتتميز هذه الفرق بالاكتفاء الذاتي والتخصص الدقيق, حيث تعمل في مناطق الكوارث, ويتم تنسيق نشاطها من قبل مركز التنسيق الأوروبي والاستجابة في حالات الطوارئ (ERCC) بعد الكارثة. إن هذه الوحدات هي عبارة عن فرق متعددة التخصصات من مختلف البلدان، وهي على استعداد للتدخل في وقت قصير جداً في حالات حرجة ومحددة مثل مكافحة حرائق الغابات جوياً أو عمليات البحث والإنقاذ عند وقوع الزلازل.

 

غالباً ما يكون التنقل عنصراً رئيسياً عند تقديم المساعدة والمعونة الإنسانية. حيث يقوم مركز التنسيق الأوروبي والاستجابة في حالات الطوارئ (ERCC) بالبحث عن وسيلة أكثر ملاءمة للنقل لتقديم المساعدات في الميدان. ويشارك الاتحاد الأوروبي في تمويل وتوفير وسائل النقل في حالة عدم وجود الموارد و/أو عندما تعتمد عملية حيوية على توافرها.

 

بالإضافة إلى ذلك، يستفيد مركز التنسيق الأوروبي والاستجابة في حالات الطوارئ (ERCC) من مجموعة واسعة من نُظم وتقنيات الوقاية والإستعداد مثل نظام معلومات حرائق الغابات (EFFIS) الذي يوفر خرائط يومية حول خطر حدوث الحرائق, بالإضافة إلى التنبؤات والخرائط اليومية للمناطق المحترقة وتقييم الأضرار الحاصلة. ويمكن أيضاً توفير خرائط إضافية للمناطق التي تتعرض للكوارث أو المناطق المُعرضة للخطر من قبل مركز التنسيق الأوروبي والاستجابة في حالات الطوارئ (ERCC) بالتعاون مع مركز البحوث المشتركة (JRC) لإعلام الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي في آلية الحماية المدنية والمنظمات الدولية.

 

أخيراً، في حالة وقوع كارثة تلوث بحري, يمكن لمركز تنسيق الاستجابة في حالات الطوارئ (ERCC) التنسيق مع الوكالة الأوروبية للسلامة البحرية (EMSA) وآلية الحماية المدنية في الاتحاد الأوروبي لحشد القدرات لاستخلاص النفط. ويمكن أن تقوم الوكالة الأوروبية للسلامة البحرية (EMSA) بتزويد مركز التنسيق الأوروبي والاستجابة في حالات الطوارئ (ERCC) بصور الأقمار الصناعية لكشف ورصد الانسكابات النفطية في البحر، ويمكن أن تزودها أيضاً بخبراء التصدي للتلوث لتقديم المساعدة التشغيلية والتقنية وخدمات المعلومات لتسرب المواد الكيميائية إلى البحر. ويتم دعم الاتصالات في حالات الكوارث والتلوث البحري من قبل نظام المعلومات المجتمعية (CIS).