المساعدات اﻹنسانية والحماية المدنية

قرارات التمويل في المجال الإنساني- ماذا يمكننا أن نمول؟

يُعد تمويل العمليات الإنسانية التي تهدف إلى معالجة تزايد الكوارث الطبيعية وتلك التي يُسببها الإنسان في كل عام جزءاً كبيراً من مسؤوليات دائرة المساعدات الإنسانية والحماية المدنية (إيكو) التابعة للمفوضية الأوروبية. ويعد الاتحاد الأوروبي - بما في ذلك الدول الأعضاء- أكبر جهة مانحة حكومية في العالم حالياً في مجال تقديم المساعدات الإنسانية، وتضمن إيكو أن يتم تخصيص تمويلها بأكبر قدر من الفعالية والكفاءة.

 

تعمل إيكو على تمويل العمليات بعد القيام بإجراءات التقييم والتقدير اللازمة وذلك من إجل تقديم تقارير دقيقة حول المناطق التي تحتاج إلى الدعم الإنساني بالإضافة إلى كل ما هو مطلوب. يتم دمج كل من تقييم إيكو إلى جانب التقييم العالمي للاحتياجات الذي يتم التوصل إليه من خلال المؤشرات المستقاة من الأزمة ومؤشرات قابلية التضرر, وتقييم الأزمات المنسية (FCA), وتقييم احتياجات انعدام الأمن الغذائي (FINAT). حيث تقوم كافة مصادر المعلومات والمؤشرات بوضع الإطار اللازم لتحديد أين وكيف سيتم تخصيص التمويل.

 

تمول إيكو حالياً الأعمال الإنسانية في قطاعات متعددة:

  • الغذاء والتغذية،
  • الصحة والخدمات الطبية بما في ذلك الرعاية النفسية والاجتماعية،
  • المياه والصرف الصحي،
  • المأوى،
  • الحماية،
  • الاستعداد للكوارث،
  • التنسيق،
  • دعم العمليات الخاصة،
  • النقل،
  • التعليم في حالات الطوارئ.

يمكن أن تقوم إيكو أيضاً بتمويل حملات التدريب والتعليم التي تهدف إلى رفع مستوى الوعي المتعلق بالقانون الإنساني الدولي، والمساواة بين الجنسين, والعنف الجنسي والعنف القائم على أساس النوع الإجتماعي في المساعدات الإنسانية. أخيراً، تقوم إيكو أيضاً بتمويل NOHA (شبكة العمل الإنساني) وهي جمعية دولية من الجامعات التي تعمل على تعزيز الكفاءة المهنية في القطاع الإنساني، وبرنامج المتطوعيين في مجال تقديم المساعدات في الاتحاد الاوروبي، وتمكين المتطوعين من كافة الخبرات للمشاركة في الأعمال الإنسانية مع المنظمات الشريكة.