المساعدات اﻹنسانية والحماية المدنية

الحد من مخاطر الكوارث

لماذا يعد هذا أمراً مهماً؟

مع تزايد عدد سكان العالم، وظهور المدن الضخمة، والتلوث، وتغير المناخ, والفقر، ازدادت أعداد الناس الذين يضطرون لمواجهة آثار الكوارث.

يعتبر الإستعداد لمواجهة الكوارث أمراً مفيداً للغاية بالنسبة للمجتمعات التي تقع في المناطق المعرضة للكوارث. ويمكن أن يساعد الإستعداد للمخاطر، مثل الظروف الجوية القاسية، والنشاط البركاني, والفيضانات، في الحد من تأثير مثل هذه الكوارث على الأرواح, وسبل العيش, والمجتمعات. ويمكن لآليات تحسين المعرفة, والممارسة, والاستجابة لذلك، مثل أنظمة الإنذار المبكر, والأنشطة الأخرى للإستعداد للكوارث من إنقاذ الأرواح وتسريع انتعاش المجتمعات المحلية.

بالإضافة إلى ذلك، تعتبر برامج الحد من مخاطر الكوارث (DRR) برامج فعالة من حيث التكلفة وحفظ أموال المساعدات. في المتوسط، كل يورو يتم إنفاقه على أنشطة الحد من المخاطر والاستعداد يوفر أربعة إلى سبعة يورو يتم إنفاقها على الاستجابة التي يتم تقديمها في أعقاب الكوارث.

 

كيف يمكننا المساعدة؟

قامت دائرة المساعدات الإنسانية والحماية المدنية (إيكو) التابعة للمفوضية الأوروبية بزيادة مشاركتها في مشاريع الحد من مخاطر الكوارث والاستعداد طوال العقد الماضي سواءً من حيث التمويل أو الأنشطة.

تخصص إيكو حوالي 16% من الميزانية الإنسانية لأنشطة الحد من مخاطر الكوارث، وقد وضعت مبادئ توجيهية لسياسات الحد من مخاطر الكوارث لتوجيه الشركاء المنفذين. كما شاركت إيكو في الاتفاق الذي تم فيه اعتبار الاستعداد للكوارث أحد المبادئ الأساسية لمبادرة المنح الإنسانية السليمة.

ومنذ تأسيسه في عام 1996, يعتبر برنامج إيكو للإستعداد للكوارث (DIPECHO) العنصر الأساسي في الجهود العالمية التي تبذلها إيكو للحد من مخاطر الكوارث، والذي استثمرت فيه حتى الآن 325 مليون يورو. ويتمثل الهدف الرئيسي لهذا البرنامج في زيادة قدرة المجتمعات المحلية على المجابهة والحد من ضعفها. إن برنامج إيكو للإستعداد للكوارث DIPECHO هو برنامج موجه للناس، حيث يساعد المجتمعات المعرضة لخطر الكوارث على الإستعداد بشكلٍ أفضل عن طريق تدريبها، وإنشاء أو تحسين نظم الإنذار المبكر المحلية, والتخطيط للطوارئ. كما يشجع المواطنين, ومنظمات المجتمع المدني, والسلطات المحلية, والإقليمية, والوطنية على العمل معاً بشكلٍ أكثر فعالية.

إن دمج التدخلات التي تهدف إلى الحد من مخاطر الكوارث في عمليات الإغاثة هو عنصر مهم آخر للإستعداد. ونظراً لإمكانية تكرار حدوث الأزمات في نفس المنطقة، تشجع إيكو على إدراج إجراءات الإستعداد للكوارث ضمن استجابات المساعدات. ويعتبر اعتماد المعلومات المتعلقة بالأزمة، ونظم التنبيه وتقييم الأضرار السريعة التي يتم تقديمها للمجتمع الإنساني مهمةً أيضاً لضمان توفير الدعم الكافي في أنشطة الحد من مخاطر الكوارث.

وأخيرا، تدعو إيكو إلى دمج الجهود الساعية للحد من مخاطر الكوارث في مساعدات التنمية لضمان وجود السياسات المستدامة، لا سيما في الدول المعرضة لمخاطر عالية.