المساعدات اﻹنسانية والحماية المدنية

آلية الحماية المدنية في الاتحاد الأوروبي

لماذا يعد هذا ضرورياً؟

لا تعرف الكوارث حداً تقف عنده. وفي حال وقوع كوارث كبرى مثل الفيضانات أو حرائق الغابات أو تسرب النفط أو الزلازل، يمكن من خلال توحيد وتجميع الموارد وخبرات الاستجابة إحداث فرق فيما يتعلق بإنقاذ الأرواح، وإنقاذ المجتمعات, والحد من الضرر.

لهذا السبب, قام الاتحاد الأوروبي في عام ٢٠٠١ بإنشاء آلية الحماية المدنية، وهو النظام الذي يتضمن حالياً ۳٢ بلداً تتوحد وتتضامن عند وقوع حالات الطوارئ والكوارث الكبرى التي تتطلب إجراءات استجابة عاجلة، أو الحالات التي يقع فيها تهديد وشيك. تشمل هذه الدول جميع الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي بالإضافة إلى أيسلندا والنرويج وليختنشتاين ومقدونيا.

كيف يمكننا المساعدة؟

يُعد نظام الحماية المدنية الأوروبية مفيداً إلى حد كبير, حيث يعمل نظام الحماية المدنية على توفير الدعم للبلدان المتضررة من خلال شبكة اتصالات مرنة ومنُسقة على نحو جيد. منذ إنشائه في عام ٢٠١١، تم تفعيل نظام الحماية المدنية أكثر من ١٨٠ مرة، حيث قام بالتدخل في بعض أشد الكوارث المُدمرة التي واجهت العالم، مثل كارثة تسونامي في جنوب آسيا (٢٠٠٤ / ٢٠٠٥)، وإعصار كاترينا في الولايات المتحدة (٢٠٠٥), والزلزال في هايتي (٢٠١٠).

يتواجد مركز التنسيق الأوروبي والاستجابة لحالات الطوارئ (ERCC) الذي يتولى إدارته دائرة المساعدات الإنسانية والحماية المدنية (إيكو) في قلب نظام الحماية المدنية، حيث يشكل الأداة الرئيسية لتنفيذ عمليات الاتصالات اليومية والاتصالات في أوقات الأزمات بالإضافة إلى التنسيق بين أعمال فرق الحماية المدنية والأصول داخل وخارج الاتحاد الأوروبي. عند تعرض أي دولة- سواء داخل الاتحاد الأوروبي أو خارجه- لكارثة كبرى, يمكنها أن تطلق نداء من خلال المنصة في أي وقت للحصول على المساعدة, حيث يمكن الوصول إلى هذه المنصة على مدار الساعة.

علاوةً على ذلك، يزود نظام الحماية المدنية الدول بفرصة منحهم الحماية المدنية وتزويدهم بفرق الدفاع المدني للتدرب والتعلم من خلال الدورات التدريبية والتمارين المشتركة ونظام تبادل الخبراء. ومن خلال تبادل المهارات التي تضمن أفضل الممارسات وتعلم الوسائل التي تسمح بسلاسة العمل, تكون الاستجابة المُقدمة عند حدوث كارثة أسرع, حيث يتم تقليل الوقت اللازم للوصول إلى المحتاجين وإنقاذ الأرواح.

بالإضافة إلى ذلك، يوفر نظام الحماية المدنية الاتصالات في حالات الطوارئ، والتي يشرف عليها مركز التنسيق الأوروبي والاستجابة لحالات الطوارئ (ERCC) من بين الجهات المشاركة من خلال نظام موحد لحالات الطوارئ والمعلومات (CECIS)، وهذا عبارة عن تطبيق على شبكة الإنترنت للتنبيه والإخطار. تتيح المنصة إرسال واستقبال التنبيهات وتفاصيل المساعدة المطلوبة، وتقديم المساعدة, وعرض تطور حالة الطوارئ المستمرة من خلال سجل على الإنترنت.

إن وحدات الحماية المدنية هي عبارة عن فرق لتقديم الاستجابة السريعة, وهي على استعداد للتدخل في وقت قصير داخل وخارج الاتحاد الأوروبي، والقيام بمهام مُتخصصة جدا مثل البحث والإنقاذ، ومكافحة حرائق الغابات جوياً، والإنقاذ في الزلزال وغير ذلك.

أخيراً, غالباً ما يشارك الاتحاد الأوروبي في تمويل جهود النقل في البلدان المنكوبة والمتضررة جراء الكوارث، بحيث تتم تغطية الاحتياجات الحيوية ومساندة تقديم المساعدات الأوروبية بشكل عام. تدعم المفوضية الدول المشاركة في تقاسم أو تجميع أصول النقل التطوعية المقدمة، وتحديد بدائل النقل في السوق التجارية, واستخدام تمويل الاتحاد الأوروبي لتمويل ذلك.