المساعدات اﻹنسانية والحماية المدنية
2012/07/15 الصومال

مبادرة الإتحاد الأوروبي للعمل الإنساني التطوعي

بدأت هيئة المتطوعين في عمليات المساعدات الإنسانية الأوروبية بالتبلور، حيث تعد هذه الهيئة إحدى أكثر الإبتكارات روعةً الناتجة عن معاهدة لشبونة. فقد أطلقت المفوضيىة الأوروبية خططها لهذه المباردة العالمية في شهر أيلول من عام ٢٠١٠ حيث ستكون الفرصة متاحة لأكثر من ١٠ آلاف شخص من المتطوعين للمشاركة في العمليات الإنسانية حول العالم خلال الأعوام من ٢٠١٤ حتى ٢٠٢٠.

ستُمهد مبادرة الإتحاد الأوروبي للعمل الإنساني التطوعي الطريق للأوروربيين الراغبين بتقديم المساعدة العملية في الظروف التي تتطلب المساعدة الطارئة. للأسف، فإن تعداد الكوارث التي تسببها الطبيعة أو تلك التي من صنع الإنسان قد إزدادت في السنوات الأخيرة، حيث تشير المؤشرات لاستمرار إزديادها. إزاء هذا الوضع المتفاقم، تحتاج منظمات العمل الإنساني إلى كوادر مؤهلة ومدربة للمشاركة في مدِ يد العون للمجتمعات التي تعصف بها الكوارث مخلفة الأزمات الإنسانية

من المُقترح أن تقوم المفوضية الأوروبية بتطوير مقاييس أوروبية لإدارة المتطوعين في المشاريع الإنسانية، وتطوير برامج تدريب لإعداد المتطوعين ليصبحوا جاهزين للإنتشار في المناطق المطلوبة. سيتم تنفيذ هذه المباردة الأوروبية لمتطوعي المساعدات الإنسانية بالتعاون الوثيق مع منظمات العمل الإنساني الأخرى.
 
يتضمن الإقتراح أيضاً رصد ميزانية تقُدر بمبلغ ١ .٢۳٩ مليون يورو. سيتم تخصيص ٥٨ مليون يورو من أجل عمليات التدريب المكثف، وسيُخصص ١۳۷ مليون يورو لنشر المتطوعين في المناطق التي يتطلبها العمل، وسيُخصص أيضا ۳٥ مليون يورو لبناء القدرات المجتمعية ضمن التجمعات السكانية التي ضربتها الكوارث وللأعمال الرديفة الأخرى.
سيتم نشر حوالي  ١٠ آلاف متطوع في الفترة ما بين الأعوام ٢٠١٤ إلى ٢٠٢٠، وتتضمن الخطة إلى جانب ذلك القيام بتدريب ۷ آلاف من الكوادر المحليين والمتطوعين من البلدان التي ضربتها الكارثة. ومع وجود جانب إلكتروني تطوعي (عبر الإنترنت)، فمن الممكن أن يساهم عشرة آلاف شخص متطوع بالعمل عبر الإنترنت بدعم متطوعي الإتحاد الأوروبي الإنسانيين حيث يمكن لهم مؤازرة فرق المتطوعين وهم في منازلهم.
 
بدأت الإستعدادات لإطلاق هذا الهيكلية الجديدة في العمل الإنساني في عام ٢٠١١ عبر مشروعيين تجريبيين بمشاركة ٢٠٠ من رواد المتطوعيين.
 
يقف المواطن الأوروبي موقف الداعم لهذه المباردة الأوروربية لإنشاء فرق العمل الإنساني التطوعي- ففي استطلاع للآراء أجرته يوروبا روميتر في سبعة وعشرين من الدول الأعضاء، صوت ٨٨ بالمائة من المجيبين لصالح دعم المبادرة التي ستتيح الفرصة للمتطوعيين من الأوروربيين ليتم إنتقائهم وتدريبهم ونشرهم في الميدان الإغاثي العالمي.  
 
 
منقول من مدونة المفوضة كريستالينا جيورجيفا.