المساعدات اﻹنسانية والحماية المدنية

القسائم الغذائية- مبادرة جديدة لمحاربة الجوع في تشاد

في تشاد، تتضح مشكلة الفقر في انعدام الأمن الغذائي بدلاً من النقص في الأسواق المحلية. ولهذا السبب، وبعد إجراء تحليلات السوق ومواطن الضعف، قام برنامج الأمم المتحدة العالمي للأغذية (WFP) في تشاد في شهر تشرين الثاني من عام 2013 بتقديم مشروع تجريبي للقسائم الغذائية، يتم تمويله بالكامل من قبل دائرة المساعدات الإنسانية والحماية المدنية (إيكو) التابعة للمفوضية الأوروبية, ويتم تنفيذه من خلال الشراكة مع المنظمات غير الحكومية الدولية، ومنظمة ACTED ومنظمة أوكسفام. وقد تعاونت إيكو وبرنامج الأغذية العالمي بالفعل في مثل هذه المشاريع في العديد من البلدان في الماضي، إلا أن هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها تنفيذ مثل هذا المشروع في تشاد.

خايار تشيغويف، أرملة وأم لثمانية أطفال، هي واحدة من الـ 4400 رب أسرة الذين تم تحديدهم للحصول على القسائم نيابة عن عائلاتهم. وتقول في هذا الخصوص: "أنا مرتاحة جداً لهذه الطريقة الجديدةفي لتوزيع المواد الغذائية حيث أننا نستلم المنتجات المحلية التي هي جزء من نظامنا الغذائي العادي".
يستهدف المشروع 22000 شخص يعيشون في ظل انعدام الأمن الغذائي في منطقتين من الحزام الساحلي القاحل لتشاد (غويرا والبطحاء). وعلى الرغم من حقيقة أن الأسواق المحلية تعمل في هذه المناطق، إلا أن عدد كبير من الأسر الفقيرة تواجه مشكلة انعدام الأمن الغذائي بسبب عدم قدرتهم على شراء الغذاء.

وقد حصلت كل أسرة مستفيدة على بطاقة شهرية تحمل الرمز PIN تبلغ قيمتها حوالي 30 يورو. وبفضل الشريك المنفذ للبرنامج العالمي للأغذية (WFP)- شبكة تيجو للهواتف النقالة- استبدل المستفيدون هذه البطاقة القابلة للكشط بسلة غذاء تم تحديد محتوياتها بشكل مشترك من قبل المجتمع والتجار المعتمدين. وقد كان التجار قادرين على استرداد قيمة السلة الغذائية باستخدام هواتفهم النقالة.
وغالباً ما تفضل المجتمعات المحلية مشاريع القسائم على المساعدات الغذائية التقليدية لأنها توفر المزيد من الخيارات في الغذاء، وتسمح لهم بالمحافظة على برنامجهم الغذائي العادي. وهناك قيمة إضافية لمشاريع القسائم تتمثل في أنه عندما يقوم المستفيدون بالشراء من التجار المحليين، فإن ذلك يساعد في دعم الاقتصاد المحلي. أخيراً، ساعد هذا المشروع التجريبي البرنامج العالمي للأغذية في الإعداد لتنفيذ مشروع تدخل أكبر لتوزيع القسائم الذي استهدف منطقة جغرافية أكبر وعدد مستفيدين أكثر في عام 2014.
لويس تابين، مسؤول الإعلام في البرنامج العالمي للأغذية (WFP) تشاد